صفحة المقدمة - الصفحة الرئيسية - إتصل بنا - الكتاب المقدس - English
ضع كلمة البحث

العلاج الثلاثي
خلاصات عملية وصلاة

1 - إن كنت متألمًا جسديًا ونفسيًا بينما روحك في اتصال مع الله، ستستطيع أن تحتمل ألمك.  فعندما تولد من الله، يعطيك طبيعة تستطيع أن تتماسك وسط الألم.  وذلك ليس بسبب قوة فيها، ولكن بقدرتها على الاتصال بالله

2 - بالولادة من الله تأخذ طبيعة تعطيك قدرة على تفسير الأمور بطريقة مختلفة، وتغير استقبالك للظروف.  فما كنت تظنه شرًا أصبحت تراه خيرًا، وتستطيع أن تقول «أنتم قصدتم لي شرًا. أما الله فقصد به خيرًا» (تكوين 50: 20). 

3 - لا يوجد ما يطمئن ويشجع ويشدد وقت الألم أكثر من إدراكك لهذا الانتساب الجديد.  ما يطمئن المؤمن ليس فقط أن خطاياه قد غفرت وأن أبديته قد ضُمنت، بل انه صار ابنًا لله.

4 - عندما تختبر هذه العلاقة الجديدة مع الله يصبح الله ليس الإله البعيد العالي المتكبر المتجبر، ولكنك تستطيع أن تكلم الله وانت واثق في محبته.  ربما لا تفهم ما يحدث معك لكنك لا تشك في محبته.  إنه يعرف ظروفك بل ويعرف اسمك أيضًا.

5 - تذكر انك لا تستطيع أن نحتمل شر يومين. «يكفي اليوم شره» (متى 6: 34).  نعم يوجد يوم الشر، لكننا مطمئنين في يوم الشر لانه يخبئني في مظلته في يوم الشر. يسترني بستر خيمته (مزمور 27: 5).

6 – إن كنت تعلم أن النار شديدة والأتون محمى والملك قاس ولكن ثق أيضًا في قدرة إلهك الذي يستطيع أن ينجيك من كل شر.

7 - تذكر انك تنال الحراسة الإلهية بالنعمة إلا انك لن تتمتع بها إلا بالإيمان.  فنحن لا نتمتع ببركات كلمة الله دون أن نصدقها ونؤمن بها.

8 - ثق أن إلهك عندما يعطي علاجًا لا يعطي مسكنات إنما يعطي علاجات قوية وفعالة.  فتستطيع أن تقول للرب: أنا الآن ليس شخص يعبدك، أنا ابنك، وأنت قد غيرت طبيعتي من الداخل.  ما بداخلي أعظم من آلامي، وحتى إن إنكسرت، سينكسر الخزف الخارجي فقط وسيشع منه النور، أما الكنز الداخلي فلن يضيع أبدًا.

9 – اعلم ان كل ما يعطي العالم أما ان يصدأ أو يسوس أو يسرق، بينما الميراث الذي ينتظرك لا يفنى ولا يتدنس ولا يضمحل؛ ولكنك لن تستطيع ان تتمتع بكل هذه البركات إن لم تختبر عمل الولادة الثانية العظيم.

10 - عندما تتألم أو تتوجع تذكر انك ابن لله وغالٍ على قلبه.  كما انك محفوظ ومحروس بقوته القديرة.  وتنتظر اليوم الذي سيأتي فيه ليأخذك عنده وينسيك كل أحزانك؛ فأكثر ما يجعلك تتحمل آلامك هو يقينك ورجائك في نهاية آلامك القريبة

 

صلاة
يا رب ان امراضنا وآلامنا واحزاننا كثيرة
ولكن علاجنا واحد، علاجنا هو شخصك
نحن نحتاج للشفاء وأنت تقدر ان تشفي
اني اثق في رجاءك ومحبتك وقدرتك

يا رب اليوم امام ضغوط الحياة
وشر اليوم، اسلمك اليوم والغد
اني اضع آلامي بين يديك
أمين

مجدي صموئيل

تأملات من "سلام وسط الآلام "
 
 
أرسل هذا التأمل لصديق
أدخل أسمك
أدخل البريد الألكتروني لصديقك  
آخر المقالات المنشورة
Copyright © 2009. All Rights Reserved